FRÖSÖN/DUVHOLMEN وسادة كرسي، خارجي

159 درهم

السعر شاملا ضريبة القيمة المضافة

أغطية منفصلة تجعل من السهل تجديد أثاثك الخارجي عندما تريدين. هذه الأغطية مصنوعة من زجاجات بلاستيك البولي ايثيلين تيريفثالات معادة التدوير والمصبوغة بطريقة أكثر استدامة، مما يجعل اللون أيضًا يدوم لفترة أطول مع التعرض للشمس. أقرا المزيد

تم تحديد هذا السعر على أساس التحديدات الخاصة بك:

تقنية ذكية للوسائد تحت الشمس
مع أغطية FRÖSÖN للوسائد فإنك تقوم بإختيار مستديم لمساحتك الخارجية – بطرق كثيرة. صُنع نسيج البوليستر من قارورة بيت معادة التصنيع وتم صبغها بتقنية فعالة وصلبة، ذلك لتتمتع وسائدك بمظهر جيد حتى من بعد تعرضهها لوقت طويل تحت الشمس. لقد إختبرنا النسيج تحت أشعة شمس أستراليا الحارقة وتحت العواصف الرملية في السعودية، لذلك نعلم أن الوسائد ستبقى في حالة ومظهر جيد حتى وإن كانت احوال الطقس صعبة.
مع قدوم فصل الربيع يأتي وقت وضع الوسائد من أجل تأثيث المساحة الخارجية، لأنها لا تبدو كالسابق. قد يكون لونها باهتًا وقد يبدو النسيج مهترء قليلًا بعد أن قاومت أشعة الشمس القوية والمطر والرياح والغبار والأوساخ. إنها عملية طبيعية تمامًا، لكن هذا لا يعني أنه علينا قبولها. في ايكيا، نتبنى هذه التحديات اليومية ونبحث عن مواد جديدة وطرق تصنيع بديلة واختبارات أكثر كفاءة. عندما شرعنا في صنع أغطية الوسائد FRÖSÖN، اخترنا استخدام البوليستر المصنوع من زجاجات PET المعاد تدويرها واستخدام تقنية صباغة جديدة نسبياً والتي تبين أنها تتمتع بجودة أكثر موثوقية ومتانة بيئية أفضل من الصباغة التقليدية.

يصبح اللون جزء من النسيج

يوضح أنطون لوفشتيدت الذي يعمل مع المنسوجات في ايكيا، أن هذه التقنية تستخدم لصبغ الألياف الصناعية مثل البوليستر والاكريليك والنايلون. "مع هذه التقنية، نضيف صبغة اللون في المادة قبل تصنيع الألياف. وبهذه الطريقة، يصبح الصباغ جزءًا من الألياف ويصبح أكثر ملاءمة للصبغة مقارنة بالصبغة التقليدية حيث ينتهي الصباغ على سطح الألياف النهائية. " من خلال صباغة الألياف وتصنيعها في نفس الوقت فإننا نخطو خطوة في الإنتاج، فهي أكثر ملاءمة للبيئة. استهلاك الماء أقل بحوالي 80٪ مقارنة بالصباغة التقليدية، في حين يمكن تقليل كمية الصبغة الملونة بنسبة 20٪. هذه أرقام مهمة تبين كيف يمكن لتقنية جديدة أن تحدث فارقاً كبيراً. يقول أنطون: "اليوم، يتم صبغ نسبة متزايدة من البوليستر في مجموعتنا بهذه الطريقة".

إختبار أجواء الطقس الصعبة

نضع البوليستر المصبوغ تحت الشمس لنختبر مدى متانته. وتم وضع بعض الوسائد على شرفة مكتبنا في سيدني على مدى سبعة أشهر، حيث الشمس قوية والرطوبة عالية. في الوقت نفسه أرسلنا عددًا من الوسائد لأسرة في المملكة العربية السعودية حيث صمدت أمام الشمس والعواصف الرملية. درست كاتارينا فانفالت النتائج وهي مهندسة كيميائية، تقول كاتارينا: "كانت متسخة قليلاً عندما استعدتها وذلك أمر متوقع، لكن بعد غسلها كانت الأغطية جديدة مرة أخرى وبدا لونها جيدًا". لذلك مع المواد المعاد تدويرها وتقنية الصباغة التي تستهلك كمية أقل من الماء والألوان، فإن FRÖSÖN هي خطوة إضافية نحو تقليل تأثيرنا البيئي - والأثر الإيجابي يستمر في منزلك. تقول كاتارينا: "مع تقنية الصباغة الأفضل، والتي تعمل على إبطاء تأثير التبييض على النسيج والغطاء القابل للنزع الذي يمكنك غسله، فتبقى الوسائد بشكل رائع لفترة طويلة".