FABLER BJÖRN دمى طرية، بيج، 21 سم

19,50 درهم

السعر شاملا ضريبة القيمة المضافة

قصة العين المكسورة وما تعلمناه منها
كان معرض ايكيا في هلسنكي، فنلندا، مكتظاً بالزبائن في ذلك اليوم في عام 1997. نظرًا لكونها فنية متخصصة في صناعة النسيج في ايكيا الأطفال في ذلك الوقت، نظّمت كارينا إنجلستن دورة حول السلامة لمجموعة من زملاء العمل في ايكيا. تقول كارينا: "رفعت دمية دب وسحبت الساقين والذراعين لإظهار مدى ثباتها في مكانها. وعندما سحبت العين البلاستيكية، حدث شيء لا ينبغي أن يحدث - خرجت العين من مكانها". كان الحدث نكسة كبيرة لايكيا الأطفال، لكنه كان نكسة من شأنها أن تؤدي إلى تحسين هام في اجراء السلامة.
تم إزالة جميع الدمى الطرية على الفور من المعرض بينما كانت تحاول كارينا الاتصال بزملائها في السويد. "كان يوم السبت، لذلك لم يكن من السهل التواصل مع الناس، ولكن في النهاية تجاوب معي يورغن سفنسون، مديري في ايكيا الأطفال، ونجحنا معاً في وقف بيع منتجاتنا من الدمى الطرية حول العالم".

النتائج الرئيسية

يتذكّر يورغن تلك المكالمة. كان الواقع هو خروج العين البلاستيكية على الرغم من جميع تحليلات المخاطر وفحوص السلامة الصارمة. ولا يزال يرى أن ذلك الأمر أدى إلى نتيجة جيدة حقاً. "بفضل ما حدث، تعلّمنا زيادة المنهجية فيما يتعلق بأعمال السلامة. لقد وضعنا إجراءات أكثر وضوحاً وحددنا نطاقات المسؤولية".

المزيد من التعبير الشخصي

أدى الحادث أيضاً إلى اتخاذ القرار بعدم استخدام أي عيون بلاستيكية على الإطلاق. العيون المطرزة لم تكن أكثر أماناً فقط، بل أثبتت أنها تعطي المزيد من الطابع والشخصية للدمية. المصممة آني هولدن التي صممت العديد من الدمى طوال سنوات أكّدت على ذلك بقولها: "العيون مهمة جداً للدمية الطرية والعيون البلاستيكية تبدو متناظرة جداً ومثالية، في حين أن العيون المطرزة أسهل في تنويع تصميمها، وحجم بؤبؤ العين والرموش." الدمى الطرية في ايكيا يحبها الأطفال في جميع أنحاء العالم، فهي صديق محبوب للعب - وتتيح للآباء الشعور بالأمان حولها دائماً.

FABLER BJÖRN دمى طرية، بيج، 21 سم

19,50 درهم

السعر شاملا ضريبة القيمة المضافة