انتقل إلى المحتوي الرئيسي

كيف تستمتع بمنزل صحي أكثر

ترتبط الحياة الأكثر استدامة بصحتك الشخصية ورفاهيتك بقدر ما تتعلق بحماية البيئة. تعد نوعية الهواء الجيدة والنشاط البدني الكافي والنوم الجيد من العوامل بالغة الأهمية التي عليك التفكير فيها إذا كنت تريد الاعتناء بنفسك بشكل مناسب.

 شخص يخرج من الكادر بعد تثبيت منسوجات وردي بمشبك على حبل ملابس تتدلى منه عدة منسوجات بيضاء أخرى.
Video: ستارة منقية للهواء GUNRID وردي فاتح تتدلى برقة أمام نافذة مضاءة بنور الشمس.

إنها ستائر مصممة لتلوث الهواء

حول العالم، تسعة من كل عشرة أشخاص يعيشون في مناطق يتجاوز فيها تلوث الهواء الحدود الآمنة. إنه في الواقع أكبر خطر على الصحة البيئية.

هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتحسين جودة الهواء في منزلك. يمكن أن يساعد استخدام شفاط الهواء أثناء الطهي.

يعتبر استخدام جهاز تنقية الهواء الكهربائي من ضمن الطرق الشائعة لتقليل الملوثات الداخلية. مع الستارة المنقية للهواء GUNRID، لديك ابتكار آخر بين يديك.

الستارة معالجة بطبقة معدنية تستخدم الطاقة من النور الطبيعي لتصفية الجزيئات من الهواء - بدون حاجة إلى الكهرباء. ولمزيد من المزايا البيئية، فإن الستارة المنقية للهواء GUNRID مصنوعة 100% ​​​​​​​من بوليستر معاد التدوير، من مصادر مثل زجاجات بلاستيك البولي ايثيلين تيريفثالات .

شاهد الستارة المنقية للهواء GUNRID
Video: شخص يرتدي جينزًا أزرق وقميصًا أبيض يقترب من داعم الجلوس/الوقوف النشط LIDKULLEN، يرتكز عليه ثم ينهض مرة أخرى.

تحرك لتحافظ على لياقتك

يجب أن يستهدف الشخص البالغ تخصيص 150 دقيقة على الأقل من النشاط البدني المعتدل كل أسبوع. يمكن أن ينتج عن نقص الحركة الكافية مجموعة من المشاكل الصحية العقلية والجسدية.

بالطبع، الكثير من الناس لديهم وظائف مكتبية والذهاب إلى النادي الرياضي أو الجيم ليس دائمًا خيارًا مطروحًا. ولكن هناك منتجات مريحة للمنزل أو المكتب يمكن أن تساعد.

إن  داعم الوقوف/الجلوس LIDKULLEN مثال على ذلك. آلية خاصة تساعد على إبقاء جسمك في حركة مستمرة أثناء العمل. عند استخدامه باستمرار، يمكن لهذا المقعد القابل للضبط أن يقوي عضلاتك وعمودك الفقري - ويمنحك وضعية صحية بشكل طبيعي. ليمكنك الاستمرار في الحركة، حتى عندما لا يمكنك الذهاب إلى أي مكان.

شاهد داعم الجلوس/الوقوف النشط LIDKULLEN
Video: تخفت الإضاءة تدريجيًا في صورة مقربة لرأس شخص مستلقٍ على وسادة مريحة في السرير.

ليلة نوم مريحة من أجل غد أفضل

ينصح الخبراء أن البالغين يحتاجون إلى 7-9​​​​​​​ ساعات من النوم كل ليلة من أجل التمتع بصحة بدنية وعقلية جيدة. وعادةً ما يحتاج الأطفال ​​​إلى ساعة أو ساعتين إضافيتين من أجل نموهم وتطورهم.

في كثير من الأحيان، يمكن أن يتداخل نمط الحياة أو العوامل البيئية مع كمية أو نوعية النوم الذي تحصل عليها. يمكن أن يكون إيجاد طرق للتعامل مع التوتر وتحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة أمرًا حيويًا.

يجب أن تكون الإضاءة والراحة والصوت وجودة الهواء ودرجة الحرارة في غرفة نومك في المستويات الصحيحة للتشجيع على النوم الجيد ليلاً.

هل مرتبتك صلبة للغاية - أو لينة للغاية​​​​​​​؟ هل فكرت في الحصول على وسادة مريحة؟ ربما تساعدك الستائر المعتمة والإضاءة الخافتة على الاسترخاء بسهولة أكبر. قد تخفف سجادة أو اثنتان الأصوات غير المرغوب فيها، بينما يمكن لبعض النباتات الخضراء أن تضفي البهجة على الغرفة.

التفكير في البيئة الأكثر راحة للنوم يمكن أن يعود بالفائدة على صحتك.

شاهد جميع المراتب