تخطى إلى المحتوى الرئيسي

ألوان الخريف الجديدة الجريئة

هذا الخريف، قم بتوفير أجواء شخصية مفعمة بالتفاؤل مع تشكيلة ألوان وخامات غير متوقعة وجريئة. قم بتحديثات صغيرة لكنها جريئة لإنعاش منزلك للشهور المظلمة القادمة.

سطح بألوان زاهية عليه العديد من أدوات المائدة، وسلطانيات الحلوى والوسائد المزخرفة.
سطح بألوان زاهية عليه العديد من أدوات المائدة، وسلطانيات الحلوى والوسائد المزخرفة.
وسائد - أسود وأبيض، نقوش جرافيك، ألوان حادة في مزيج - مكدسة في كوم أعلى خزانة ذات أدراج.

وسائد تخطف أنظار الجميع

فكرة تحديث شكل منزلك يمكن أن تبدو صعبة. من أين تبدأ؟ حسنًا، أحد النصائح أن تبدأ بتحديث أغطية الوسائد. صدق أو لا تصدق، إن بعض المخدات الملونة ذات الطباعات المميزة يمكن أن تغير الطابع والأجواء بالكامل في الغرفة. كما أنها طريقة في متناول اليد لتجريب التوجه الذي تنتهجه قبل الانطلاق لمشروع كامل.

سطح سرير مغطى بمزيج غني من الألحف، والوسائد والمنسوجات ذات الألوان الحادة والمزركشة.

احلم بالألوان

هناك الكثير من القواعد المختلفة التي ترتبط بالمزج والتنسيق بين النقوش والألوان. بالنسبة للخريف، رأينا أن تتجاهلها جميعًا. ابدأ بغرفة النوم وقم بالمزج بجرأة بين أغطية الألحف ذات الطباعات الزاهية ومخدات بألوان الباستيل السادة. اخلد إلى النوم بأناقة.

قم بإعداد الطاولة بشكل ملون جميل

الطاولة المرتبة بشكل متناسق أمر نسبي. الألوان والنقوش المتباينة على طاولة الطعام الخاصة بك طريقة رائعة لإضفاء لمسة وأجواء مميزة. استخدم أدوات المائدة الموجودة لديك كقاعدة وأضف قطعًا مثيرة للاهتمام من مقتنيات جدتك أو من القطع التي تحصل عليها من الأسواق.

ليس عليك إعادة تجديد ديكور منزلك بالكامل للحصول على طابع جديد مفعم بالانتعاش.

Mia Gustafsson، مصممة ديكور داخلي في ايكيا

الإلهام يحيط بنا

اتخذت القرار بتحديث منزلك - لكن كيف؟ انظر حولك. اعثر على الإلهام للألوان من الصور الفوتوغرافية من رحلتك الأخيرة. جرافيتي في نفق في المدينة. أو اجلب كاميرا وتجول في الطبيعة للحصول على بعض الإلهام الإبداعي.

نحب أن يبدع عملاؤنا باستخدام منتجات ايكيا. أطلق العنان لإبداعك! لكن يرجى العلم أن تعديل أو تغيير منتجات ايكيا بحيث لا يمكن إعادة بيعها أو استخدامها لهدفها الأساسي يعني فقدان الضمانات التجارية الخاصة بايكيا وحقك في إرجاع المنتجات.

من إبداع
المصممة الداخلية: Mia Gustafsson
المصور: Johan Månsson
الكاتب: Henrik Annemark