تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماذا يحدث عندما أنام؟

بينما تنام و "لا تفعل شيئًا"، يقوم جسمك بإعادة تشغيل العديد من أنظمته وتنفيذ جميع أنواع العناية. وكأن جسمك يدلل نفسه ولا تضطر إلى فعل أي شيء سوى النوم.

زوجان يرتديان بيجامات متناسقة على سرير مزدوج، في نوم عميق.
زوجان يرتديان بيجامات متناسقة على سرير مزدوج، في نوم عميق.

جسمك يستعيد نشاطه عند النوم

النوم أمر حيوي لرفاهنا البدني والعاطفي. جسديًا، يمر الجسم بعملية تجديد تؤثر على الجهاز الهضمي، والجهاز المناعي وجهاز القلب والأوعية الدموية.

لقد ثبت بالفعل أن قلة النوم تزيد من مستوى "هرمون الجوع"، مما يجعلنا نأكل أكثر مما يجب، وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بجميع أنواع الأمراض. قلة النوم قد تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وحتى مرض الزهايمر.

النوم جيد لعقلك

إن الحصول على القدر المناسب من النوم أمر بالغ الأهمية عندما يتعلق الأمر بالوظائف العاطفية والإدراكية. تشير الدراسات إلى وجود صلة واضحة بين قلة النوم والاكتئاب. عدم الحصول على قسط كاف من النوم قد يجعلنا أقل تعاطفًا. ويعتقد أن هذا هو نتيجة النشاط الزائد في أجزاء معينة من الدماغ. يحتاج الدماغ إلى الاسترخاء لعدة ساعات حتى يكون متزامنًا مع نفسه.

الساعات التي ننام بها تسمح للدماغ بمواكبة النشاط والاستعداد لليوم التالي. التأثيرات الإيجابية للنوم الجيد تؤثر أيضًا على قدرتنا على التركيز، والتذكر وحل المشكلات وتحفيز أنفسنا.

النوم الجيد هو مكافأة جيدة، ولكنه أيضًا ضرورة لحياة متوازنة وسعيدة.


كم من النوم أحتاج؟

مع تقدمنا في السن، تقل حاجتنا للنوم بالفعل. في حالة حديثي الولادة والرضع، يحتاجون إلى حوالي 17 ساعة من النوم يوميًا. في وقت لاحق من العمر، بين سن 18 و64 فإن أجسامنا تكتفي تمامًا تمامًا بما بين 7 إلى 9 ساعات في اليوم. عادة، تتمثل حاجتنا للنوم كما يلي:

  • حديثو الولادة، 0-3 شهور: 14-17 ساعة/يوميًا
  • الأطفال الرضع، 4-11 شهرًا: 12-15 ساعة
  • الأطفال الصغار، 1-سنتين: 11-14 ساعة
  • الأطفال قبل سن المدرسة، 3-5 سنوات: 9-11 ساعة
  • الأطفال في سن المدرسة، 6-13 سنة: 9-11 ساعة
  • المراهقون، 14-17 سنة: 8-10 ساعات
  • الكبار، 18-64 سنة: 7-9 ساعات
  • الأكبر سنًا، 65 سنة: 7-8 ساعات

المراحل الأربع للنوم

يتكون النوم من أربع مراحل تحدث دائمًا بنفس الترتيب. تبدأ بالنوم الخفيف، وهي المرحلة بين الاستيقاظ والنوم. بينما يحدث ذلك، تتباطأ نبضات قلبك وتنفسك وتسترخي عضلاتك.

المرحلة التالية هي عندما يستعد الجسم للنوم العميق. الآن، تتباطأ نبضات قلبك وتنفسك أكثر - كما أن نشاط عقلك يكون بطيئًا أيضًا.

يطلق على المرحلة الثالثة النوم العميق. خلال هذه المرحلة، يكون جسمك مسترخيًا تمامًا ويكون عقلك في وضع الخمول. تجري عمليات التجديد والإصلاح في جسمك.

المرحلة الأخيرة هي عندما ندخل مرحلة الأحلام. عيوننا الآن تتحرك بسرعة من جانب إلى آخر وأصبحت عضلاتنا مشلولة. هذه هي المرحلة الأخيرة وقد استمرت الدورة الكاملة الآن لما يقرب من {60 إلى 90 دقيقة.

بعد ذلك، أي بعد المرحلة الرابعة، تبدأ من جديد مرة أخرى. يأخذ جسمك وقفة قصيرة، وعندها تستيقظ فعلًا، ثم يعود إلى دورة النوم بدءًا من المرحلة الأولى. يتم تكرار الدورة بأكملها 4 أو 5 مرات كل ليلة. لذلك إذا استيقظت في منتصف الليل، فلا تقلق، فهذا أمر طبيعي تمامًا.

إذا حصلنا على ساعات النوم التي نحتاجها، فسوف نستيقظ ونشعر بالراحة والانتعاش. إذا تمت مقاطعة نومنا واستيقظنا في منتصف دورة النوم، يحدث العكس. نشعر بالتعب، والعصبية وعدم الرغبة في مغادرة السرير.