انتقل إلى المحتوي الرئيسي

زيارة منزلية: غرفة نوم مشتركة سوف يحبها كل طفل

حتى إذا لم يكن لدى طفلك غرفة خاصة به، يمكنك مساعدته في اكتشاف متعة المشاركة من خلال أفكار بسيطة تحول مساحة لشخصين إلى مكان يُتيح لكل منهما إظهار شخصيته والشعور بالأمان والحصول على بعض الخصوصية. تعال وشاهد كيف نجحنا بتحقيق ذلك مع مانويلا وميغيل!

في غرفة نوم أطفال، صبي جالس في السرير السفلي من سرير بطابقين ينظر إلى أخته التي تجلس على سلّم السرير العلوي.
في غرفة نوم أطفال، صبي جالس في السرير السفلي من سرير بطابقين ينظر إلى أخته التي تجلس على سلّم السرير العلوي.

سرير الأحلام

في غرفة النوم المشتركة، يكون سرير كل طفل مملكته الخاصة! اجعله مكانًا حالمًا من خلال السماح لهم باختيار مفارش السرير والوسائد والدمى الطرية التي يريدون معانقتها. ابحث عن الإكسسوارات لإضفاء الطابع الشخصي عليه، مثل جيوب السرير STICKAT التي تُوضع فيها أشياؤهم الثمينة. إذا كانت المساحة ضيقة، وأطفالك في العمر المناسب (الأسرّة العلوية للأطفال الذين هم في عمر 8) فإن الأسرة بطابقين حل يوفر مساحة كبيرة.

سهولة في التنظيم والتخزين والعثور عليه.

تقول الأم مارسيا: "لقد جربنا أنواعًا مختلفة من التخزين هنا ونقلنا الأشياء من مكان لآخر قليلاً، ولكن في كل مرة كنا نسعى للتأكد من أننا نستخدم أشياء مثل الأحواض الشفافة أو الصناديق التي يمكن للأطفال رفعها أو دفعها هنا وهناك، حتى تبقى ألعابهم في المتناول. فقد لاحظنا أنهم عندما يتمكنون من الوصول إلى ألعابهم، فإنهم يلعبون بها أكثر - وعندما تكون مخفية بعيدًا، ينسون أنها لديهم".

المزيد من الراحة

غالبًا ما تدور فكرة الراحة في غرفة الطفل حول الشعور بأن كل شيء مألوف وآمن. فكر في الأشياء التي تجلب الراحة لطفلك وتجعله يشعر بالفخر بمكانه في الغرفة. سواء كان ما يخفف ظلام ضوء ليلي، أو لعبة محبوبة جدًا، أو كتاب قصص ما قبل النوم الذي لا يملون قراءته.

تمثّل التحدي الذي واجهنا في إيجاد أفضل طريقة لجعل هذه الغرفة الصغيرة تناسب كلا الطفلين. أضفنا لونًا إلى الجدران، واستبدلنا أسرتهم المفردة بسرير بطابقين لإفساح المجال لهم للعب والاحتفاظ بألعابهم ".

مارسيا

عرض المفضّلات

إن فكرة جعل التخزين عرض جميل لها أهمية خاصة في غرفة نوم الطفل. إن وجود مجموعة من الرفوف حيث يمكن لطفلك عرض ألعابه المفضلة كثيرًا لا يجعل فقط من السهل عليه العثور عليها واللعب بها أكثر، بل يساعده على تعلم طريقة الاعتناء والاهتمام بأشيائه.

غرفة تشجّع على الإبداع

"أحب أن يكون لدى الأطفال مكتب يمكنهم ممارسة الدراسة والرسم فيها. أعتقد أن لذلك أهميته". وضع المكتب بشكل طولي يعني جلوس الأطفال في مواجهة بعضهم البعض مع الشعور بأن لكل منهم جانبه الخاص! إذا كانت المساحة ضيقة، فكر في طرق لإبقاء سطح المكتب خالٍ ومرتب. احتفظ بالأقلام والطلاء في أنابيب صغيرة يمكن وضعها على الرف إلى حين الحاجة إليها، ويمكن للأطفال حملها بسهولة إلى الطاولة.

اِعرض رسوماتهم

فذلك يعزز ثقة الطفل حين يرى أن الأشياء التي يصنعها تحظى بالتقدير. لذلك قم بعرض أعمالهم الفنية! "كانت بعض رسومات مانويلا وميغيل مثبتة على الحائط. وتساءلت بعد أن قمت بطلاء نصف الجدار باللون الفيروزي، لماذا لا أعزز إبداعاتهم بشكل أكبر؟ لذا اخترنا بعض الأغراض المفضلة ووضعناها في إطار. من السهل القيام بذلك ولكنه يحدث فرقًا كبيرًا بالنسبة لهم".

نريد أن تكون هذه الغرفة مكانًا يشعر فيه الأطفال بأنه يمكنهم التعبير عن إبداعاتهم".

مارسيا

اللعب بنعومة

اجعل من السهل على أطفالك اللعب عندما يحلو لهم. عندما يتعلق الأمر باللعب على الأرض، فكر في جعل الأرضية ليّنة... "أضفنا سجادة لتغطية جزء من الأرضية الخشبية. وكم كنا موفقين في ذلك - كانت ليّنة لدرجة أن الأطفال أحبوها للغاية".

المتعة والمرح مع الإضاءة

في غرفة مشتركة، قد يكون من الصعب اختيار موضوع زينة واحد يحبه كلا الطفلين، ولكن لا يزال بإمكانك إضافة قطع فردية ترسم الابتسامة على الوجوه. وإذا قمت باختيار القطع التي تثير خيالهم وتسهم في لعب الأدوار، فهذا أفضل. "الأضواء على شكل سحابة تجعل الأطفال يشعرون وكأنهم في السماء."

الغرفة من منظور الطفل

اُنظر للغرفة من منظور طفلك. هذه نصيحة رائعة لمساعدتك على تخطيط الغرفة بما يلائم احتياجاتهم. انزل إلى مستواهم وشاهد مدى ملائمة الأشياء لهم. هل يمكنهم الوصول إلى الخطافات التي قمت بتثبيتها في الأعلى؟ هل يمكنهم رفع الصناديق في وحدة التخزين بعد ملئها؟ إن الشعور بالاستقلالية أمر حيوي لنمو طفلك، لذا اجعل من السهل عليهم القيام بالأشياء بمفردهم، في غرفتهم الخاصة!

نحب أن يبدع عملاؤنا باستخدام منتجات ايكيا. أطلق العنان لإبداعك! لكن يرجى العلم أن تعديل أو تغيير منتجات ايكيا بحيث لا يمكن إعادة بيعها أو استخدامها لهدفها الأساسي يعني فقدان الضمانات التجارية الخاصة بايكيا وحقك في إرجاع المنتجات.