تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المنزل هو المكان الذي يُسعدنا

في عالم كبير ومزدحم، من المهم أن يكون لديك منزل يشعر الجميع بالهدوء والراحة - خاصة عند العيش مع أطفال صغار. هل منزلك صغير؟ قد تكون عائلتك كبيرة؟ لا يهم. مع قليل من التفكير الذكي (وروح الفريق!) ، هناك دائمًا طرق لإفساح المجال للتكاتف والخصوصية - والمرح. إليك الطريقة.

منزل صغير الحجم حيث تلعب العائلة بمجموعة القطار LILLABO في غرفة بها سرير وصوفا وطاولة ومطبخ صغير وتخزين.
منزل صغير الحجم حيث تلعب العائلة بمجموعة القطار LILLABO في غرفة بها سرير وصوفا وطاولة ومطبخ صغير وتخزين.

هيا نمرح

اللعب ليس مجرد طريقة مثالية لقضاء فترة ما بعد الظهر في المنزل، بل هو مهم جدًا لكل جانب من جوانب نمو الطفل تقريبًا. إذا كنت لا تريد أن يبدو منزلك وكأنه كرنفال 24/7، فإن حلول الترتيب الفورية هذه موجودة لمساعدتك.

انقل الأدراج على عجلات إلى الجانب، واسحب الطاولة للأسفل ليحصل الأطفال على ركن مخصص للإبداع يسهل طيه مرة أخرى عند الانتهاء.

تذكّر، المرح لا يرتبط بسن معيّن! لماذا لا تضم الكبار للمشاركة في اللعب والأنشطة التي يمكن للعائلة بأكملها الاستمتاع بها؟

العشاء جاهز تقريبا! تستوعب هذه العربة الجاهزة على الدوام، حديقة الحيوانات الورقية الخاصة بالأطفال والتي تنمو يومًا بعد يوم، عندما يحين وقت تنظيف وإخلاء طاولة الطعام.

تخصيص درج في غرفة الجلوس أو غرفة الطعام (أو في أي مكان!) يحافظ على المستلزمات الحرفية والألعاب الخاصة بالعائلة منظمة بشكل أنيق - ودائمًا في متناول اليد.

الجميع بلا استثناء

بالتأكيد، طهي العشاء (والتنظيف بعد ذلك) يستغرق وقتًا أطول قليلاً بوجود الأطفال؛ لكن ذلك يساعد على تعزيز الروابط، وتحسن مهاراتهم الحركية ويعلمهم دروسًا في الحياة في نفس الوقت. إذا كان أطفالك من النوع الذي يصعب إرضاؤه، فإن إتاحة الفرصة لهم لاختيار قائمة الطعام يمكن أن يشجّعهم أكثر على تناوله. حسنًا، إنه أمر يستحق المحاولة، أليس كذلك؟

إضافة مقعد سلم إلى مطبخك يتيح لطفلك الوصول إلى أدراج أعلى، ويجعل أسطح العمل على ارتفاع أكثر راحة.

بالنسبة إلى الطهاة الصغار بعمر 8 فما فوق، لدينا سكين ومقشرة SMÅBIT، والتي يتم تحجيمها وتشكيلها لتلائم اللأيدي الصغيرة ومصممة لتجنب الإصابات.

مساحتك، مساحتي، مساحتنا

مع وجود الجميع تحت سقف واحد، يمكن أن يحقق التوازن الجيد بين اللقاءات الجماعية والخصوصية الكثير من المزايا. وحيث إن المنازل تصغر يومًا بعد يوم، كيف سيكون بوسعك توفير مساحة لكليهما؟ ألق نظرة على غرفة النوم المشتركة هذه أدناه، حيث أدى استخدام سرير علوي إلى إنشاء منطقة "للأطفال فقط" في الأعلى، بالإضافة إلى صالة صغيرة لكل من الأم والابن في الأسفل.

أنظر للعالم من خلال عيونهم

هل تتذكر نفسك عندما كنت طفلًا؟ هل تتذكر كيف كنت تشعر؟ هل تتذكر كيف بدا لك كل شيء (وكل شخص!) كبيرًا؟ مجرد تفقّد طفلك، ورؤية الأشياء من وجهة نظره، يمكن أن يجعله يشعر بالراحة. والعناق، بالطبع. الكثير من العناق!