انتقل إلى المحتوي الرئيسي

زيارة منزلية: من بيت مزرعة مهجور إلى بيت مفعم بالراحة والدفء

إذا كان بيت أحلامك يشبه بيوت المزرعة القديمة، فالأمر لا يتطلب سوى التصميم، والإبداع، والتأكيد لنفسك أنك قادر على تنفيذ المهمة وتحويل مبنى قديم إلى بين مفعم بالدفء...

غرفة جلوس بها كنبة رمادي ومنسوجات ملونة.
غرفة جلوس بها كنبة رمادي ومنسوجات ملونة.

إضفاء تباينات مدهشةفي منزل ماريون وفريدريك الذي تم تجديده في فرنسا، تجد التصميم العصري إلى جانب القطع القديمة والميزات الأساسية لبيت المزرعة. غرفة الجلوس هي مساحة ماريون المفضّلة، لذلك قامت بتزيينها بلونها المفضّل - الأزرق. ’اللون الأزرق الداكن يُكسب الغرفة انطباعًا بالدفء في فصل الشتاء، وبالتجدد واللطف في الصيف. غالباً ما نتاول وجبة العشاء على الكنبة الساعة 10 مساءً - عندها نحظى بلحظات من الهدوء ونقضي بعض الوقت سويًا.‘

قم بتصميم منزل بطابعك الخاص ليس من المستحيل أن يقوم كل منا بتصميم منزله من مرحلة الصفر، ولكن يمكن أيضاً إضفاء التميّز على التفاصيل الصغيرة لأية مساحة مخصص للسكن. في مساحة تناول الطعام، توجد خريطة حائط للتذكير بكل مكان سافر إليه ماريون وفريدريك سويًا - إنها تروي قصتهما. ’أحاول دائمًا إضافة لمستي الخاصة على الأثاث، للحصول على شيء نحبه ويكون مختلفًا عما لدى الآخرين - مثل النقوش الزرقاء التي رسمتها على كراسي NORRÅKER الخاصة بنا.‘ انقر أدناه لترى كيف قامت ماريون بتجديد شكل الأثاث باستخدام الطلاء.

صمم مطعماً للمحترفين مثّلت الجزيرة الوسطى إضافة نوعية بالنسبة لفريدريك، والذي غالباً ما يقوم بمعظم أعمال الطهي في المنزل. 'أمي طاهية رائعة. نشأت وأنا أراقبها وهي تقوم بإعداد وجبات رائعة للعائلة كلها كل يوم - إنه أمر كبرت عليه.'

حائط ومساحة للعمل بوصفها مُدرّسة فنون، تمتلك ماريون الكثير من الاهتمامات الإبداعية وبعض العمل الذي تقوم به في فترات المساء. ’بمجرد انتهاء عملي المدرسي، أحب ابتكار المجوهرات، والرسومات الأغراض المختلفة للمنزل. عادة ما أستخدم الرف الطويل كمساحة مكتب عندما أرغب بالتغيير عن الجلوس على الطاولة.‘

اكتشف الكمال في النقصان عثر الزوجان على أغطية نوافذ قديمة في المنزل عند شرائه، وقد استلهمت ماريون فكرة تحويلها إلى لوح رأس من موقع Pinterest. ’كنتُ سأقوم بطلائها، ولكن عندما بدأنا بغسلها، أدركت إعجابي بشكلها الخشن وغير المكتمل. إنها تلخص فكرة ملاءمة هذا البيت لنا - بمجرد أن يتم الانتهاء من شيء ما، سوف تنتابني الرغبة في تغييره!‘

إنشاء مجموعة ركزت ماريون على بناء مجموعتها من المرايا لتزيين أحد الجدران بالكامل. من خلال المزج بين جميع أنواع الأشكال والأحجام، قامت بإنشاء عرض ممتع، تخكي كل مرآة فيه قصة. ’يعمل والدي بجوار مكب للنفايات، ولذلك فإنني كلما زرته نذهب إلى هناك معًا، بحثًا عن الكنوز المهملة. إنه بمثابة الوقت المميز الذي نقضية سويًا أنا وأبي.'

أفسح مكانًا للجمال اعثر على طرق جديدة لوضع بصمتك على منزلك. في الحمام، تستخدم ماريون لوح من الفلين لعرض إكسسواراتها. وهذا يعني أنها لن تنسى أي من القطع الرائعة التي تمتلكها، كما أن ذلك يُسهل الاستعداد للذهاب إلى العمل.

اصنع منزلك الخاص
هل استمتعت بعملية تحويل مبنى قديم إلى بيت جديد؟
’لقد كان الأمر مثيرًا، ولكنه متعب أيضًا. كانت هناك الكثير من المفاجآت، بعضها سيء.. لكننا بقينا متحمسين لأننا كنا نعلم أن بوسعنا الحصول على ما نريده بالضبط. قال البعض إن مشروعًا كبيرًا كهذا قد يؤدي إلى تباعدنا، ولكن في حالتنا كان الأمر على العكس تمامًا - لقد ساعد أحدنا الآخر، وتفاهمنا، وعملنا سويًا.‘
كيف وجدتما الشجاعة لتولي مشروع بهذا الحجم؟
تقول ماريون، 'لقد فعل أبي وأمي نفس الشيء، عندما كنت صغيرة، لذا أظن أن الأمر في دمي. لقد قدم والدي الكثير من المساعدة، وقدم لنا نصائح كثيرة جيدة. ولم نضع ضغوطًا على أنفسنا لنجد مكانًا لكل شيء على الفور. بعض الأشياء - مثل درج البيت الخشبي القديم الجميل - لم يكن بإمكاننا استخدامه لكننا قمنا بتخزينه بعيدًا... في يوم ما، سوف أجد فكرة لإعادة استخدامه.'

من بيت مزرعة إلى منزل مفعم بالطابع الشخصي أقامت ماريون وفريدريك في المنطقة لمدة 10 سنوات ثم بدءا بالبحث عن منزل معًا. ’كنا نريد البقاء في الريف، وليس بعيدًا جدًا عن المدينة، ولكن مع توفّر حديقة ومساحة خارجية للمهور التي أُنقذها. وعندما عثرنا على بيت المزرعة شعرنا بالحماس لأنه كان بحاجة للكثير من العمل! كنا نعلم بأن بوسعنا القيام بكل ما نريد.‘

نحب أن يبدع عملاؤنا باستخدام منتجات ايكيا. أطلق العنان لإبداعك! لكن يرجى العلم أن تعديل أو تغيير منتجات ايكيا بحيث لا يمكن إعادة بيعها أو استخدامها لهدفها الأساسي يعني فقدان الضمانات التجارية الخاصة بايكيا وحقك في إرجاع المنتجات.

من إبداع

مصممة الديكور الداخلي: Ashlyn Gibson
المصور: Benjamin Edwards
خريطة فوق الكرسي في الصورة الخامسة: Søstrene Grene