تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عائلة تنمو وتكبر

الحلم، والحافز الكبير، والموعد النهائي: ثلاثة أساسيات لأي عمليات تجديد تقوم بها بنفسك، يمكن للوالدين الجديدين اللذين يعيشان هنا أن يخبرانك بها! وبمساعدة الأصدقاء، قاما بتحويل سكنهم المستأجر حديثًا والمكون من غرفة نوم واحدة إلى منزل عائلي مريح في الوقت المناسب لموعد قدوم طفلهما للحياة. دعونا نرى كيف صارت الأمور:

الخطوة 1: التخطيط

أرادا منزلًا يعمه الدفء والجاذبية، ولكن كيف كان شكل ذلك المنزل؟ لم يكن لديهم أي فكرة! لذلك، بدءًا بجمع عيّنات عن الألوان والخامات التي يحبانها، مما ساعد على حصر الخيارات إلى درجات لونية ترابية غنية وخامات طبيعية.

الخطوة 2: التأثيث

أتى الكثير من الأثاث من شقتهما السابقة. كانت الإضافات في الغالب من الزخارف والإكسسوارات، بالإضافة إلى بعض الأغراض الأخرى لجعل المساحة أكثر مرونة. خذ طاولات القهوة، على سبيل المثال. إذا كان الطفل بحاجة إلى مساحة للعب، يمكن بسهولة حملها ووضعها جانبًا.

الخطوة 3: الارتجال

مطبخ جديد؟ ليس تمامًا. الوظائف الأساسية موجودة بالفعل، كل ما كان يتعين على هذين الزوجين القيام به هو إجراء بعض التبديل وإضافة مساحة تخزين إضافية. لن تستطيع حتى أن تخمن أنها نفس المساحة - مما يظهر ما هو ممكن عند العمل انطلاقًا مما هو موجود لديك.

يتم دمج خامات مثل الخيزران والروطان والأعشاب البحرية والكتان في جميع أنحاء المنزل. فهي طبيعية ومتجددة وتضفي على هذه الشقة نمطًا أصيلًا وواقعيًا".

الخطوة 4: تحديد الأولويات

لقد علمت الحياة في الأماكن الصغيرة هذه العائلة الشابة درسًا قيمًا - أنه إذا كان ذلك الأمر مهمًا حقًا، فسوف يمكنك توفير مساحة له. نقطة في صلب الموضوع كمثال، طاولة غرفة الطعام الخاصة بهم. بدا المقعد الذي يكفي لثمانية أشخاص وكأنه مجرد استعراض في البداية، ولكن مع قدوم الأصدقاء والعائلة في كثير من الأحيان، أصبح هذا الحجم يخدمهم بشكل جيد.

الخطوة 5: تحقيق أقصى استفادة

جلبت غرفة النوم الوحيدة في الشقة التحدي المتمثل في العثور على أماكن نوم مريحة لكل من الوالدين والطفل حديث الولادة. تقسيم الغرفة بستارة، أعطى الانطباع بوجود غرفة أطفال منفصلة، مع إبقاء طفلهما الصغير قريبًا.