ÄPPLARÖ مصطبة مع مسند ظهر، خارجية، صباغ بني

487 ريال

السعر شاملا ضريبة القيمة المضافة

  • تباع الوسادات على حدة.
مقعد الحديقة لشخصين هذا رائع مع طاولة طعام في الحديقة كما هو جيد بذاته في الحديقة أو الفناء. يتماشى بشكل مثالي مع الطاولات الخارجية من مجموعة ÄPPLARÖ. أقرا المزيد
أثاث لك وللبيئة
الخشب خامة رائعة: مرن وجميل، شديد التحمّل ومتجدّد. منذ أن بدأت ايكيا، استخدمنا الخشب كمادة خام. نحن شركة عالمية ولدينا مسؤولية كبيرة لضمان أن يكون أثر عملية الإنتاج إيجابيًا على الناس والبيئة على مستوى العالم. ولهذا فإن هدفنا للعام 2020 أن يأتي الخشب الذي نستخدمه من مصادر أكثر استدامة. ومن خلال مجموعة ÄPPLARÖ، تمكنّا بالفعل من تحقيق هذا الهدف - من خلال العثور على فصائل خشب جديدة متنوّعة للعمل عليها.
وفي الوقت الحاضر حققنا هدف أن يأتي جميع الخشب الذي نستخدمه في الأثاث الخارجي من مصادر أكثر استدامة، مما يعني أنه خشب حاصل على مصادقة، أو خشب معاد تدويره. لقد كان التحوّل بالنسبة لنا في ايكيا أمراً مفروغًا منه، لكنه شكّل أيضًا تحديًا. معظم الخشب المستخدم في الأثاث الخارجي من جنوب شرق آسيا، حيث كان من الصعب الحصول على نظرة عميقة على العملية الكاملة من الغابة وحتى مناشر الحشب وإلى المصنع. ولكن، ومن خلال التعاون الوثيق مع الموردين والسلطات المحلية، حققنا النتائج، وذلك وفقًا لما يقوله أولف جوهانسون، الذي يعمل في مجال إمدادات الخشب والغابات. يقول أولف: "تتطلب الغابات الأكثر استدامة مثابرة وتفكيرًا طويل الأمد، حيث إن الأرباح لا تتحقق بسرعة، وكثير من مزارعينا عبارة عن شركات صغيرة ذات موارد محدودة. لكننا تمكنّا من تقديم الدعم لها في هذه العملية على الصعيد المالي ومن حيث مشاركة المعلومات".

متطلبات صعبة على الحياة في الأماكن الخارجية

يجب أن يتميّز الأثاث الخارجي بقوة التحمّل، وعبر التاريخ، كان الساج، وهو خشب صلب جدًا، الخيار الأكثر شعبيةً من بين الخامات. لكن خشب الساج الذي يتم إنتاجه بطرق أكثر استدامة، يتوفر بكميات قليلة، ولذلك ومن أجل تحقيق هدفنا، بدأنا بالبحث عن أنواع بديلة من الخشب. أوفيه لندين ـ مهندس كان يعمل في ايكيا ماليزيا عندما اكتشف السمات الإيحابية لخشب السنط في أوائل الألفية الثانية. يقول أوفيه، "في ذلك الوقت لم يكن يُستخدم في الأثاث، وكان يُزرع في الأساس لأغراض صناعة الورق. ولكن عندما رأينا الناس يصنعون أيضًا أعمدة الأسوار من السنط، افترضنا أنه مقاومٌ للتعفّن وشديد التحمل – وأنه ملائم أيضًا للأثاث الخارجي. وبالإضافة إلى ذلك، فإن درجته اللونية جميلة، مثله مثل خشب الساج". ويوضح زراعة السنط، الذي ينمو بشكل رئيسي في ماليزيا وفيتنام، في مستنبتات تتيح لايكيا الاطلاع بشكل جيد على مراحل سلسلة الإنتاج اللازمة بأكملها.

نوع من الخشب يمكن الوثوق به

وحاليًا، نستخدم خشب السنط (الأكاسيا) في ÄPPLARÖ، فضلاً عن أشياء أخرى؛ وهي واحدة من أقدم مجموعات الأثاث الخارجي لدينا. وعلى مدى السنوات، تمت إضافة منتجات جديدة، ويمكننا اليوم رؤية ÄPPLARÖ في البيئات الخارجية حول العالم. لدى "أوفيه" نظرية حول السبب وراء هذه الاستمرارية. "هي مجموعة عابرة للزمن ومحايدة وهذا يلائم الكثير من الأوساط والبيئات المحيطة. هذا بالإضافة إلى أنه وعلى مر السنين، تمكنّا من تبسيط عملية الإنتاج وبالتالي الإبقاء على الأسعار منخفضة". لقد جعلنا اكتشاف خشب السنط أكثر فضولاً للتوصل إلى مزيد من فصائل الخشب من غابات مستدامة. وتتواصل الرحلة بحثًا عن جودة أعلى ومزيد من المتانة - بالنسبة لكم أنتم الذين تستخدمون الأثاث الخارجي، وكذلك بالنسبة للناس والبيئة على مستوى العالم حيث يتم تصنيع أثاثنا.

ÄPPLARÖ مصطبة مع مسند ظهر، خارجية، صباغ بني

487 ريال

السعر شاملا ضريبة القيمة المضافة