HATTEFJÄLL كرسي مكتب، Gunnared بيج

199 د.أ

السعر شاملا ضريبة القيمة المضافة

الخطوط المقوسة الرقيقة المزينة بتفاصيل الخياطة لطيفة على جسمك وجميلة المظهر. كما أن هناك آلية إمالة وتعديل للارتفاع مصممة لتدوم لسنوات من الاستخدام. أقرا المزيد

سعر خياراتك المفضلة :

كرسي مكتب بسيط يخطف الأنظار
الكرسي الدوار HATTEFJÄLL مختلفٌ عن قصد. لقد صنعناه بتلك الطريقة بفضل خبرات فريقنا في مجال الراحة والأفكار الجديدة لمصممٍ متمرسٍ في مواجهة تحدٍ جديد.
اذكر لنا أسم أقرب أصدقائك في العمل إليك. نحن نعتقد أنه كرسي المكتب - الذي يقدم لك الدعم في صمت. ويكتنف تطوير أحدها تعقيدات بسبب كمية التعديلات التي يجب إدخالها عليه. لذا، مع الكرسي الدوار HATTEFJÄLL، اتخذنا قرارًا بسيطًا بتصميم كرسي مكتب مريح ذي مظهر وملمس مماثل لبقية الكراسي، أليس كذلك؟ وعملنا بشكل مختلف بدلاً من ذلك. ويوضّح Ola Kristensson، مطور المنتجات الذي قاد الفريق: "لم أكن أريد أن يبدو الكرسي مثل أي شيء آخر كان موجودًا قبل ذلك". لماذا؟ تزداد أعداد الناس الذين يعملون من المنزل. ويزداد عدد الناس الذين يعيشون في مساحات صغيرة، لذلك يمكن أن يكون المكتب المنزلي في المطبخ أو غرفة المعيشة. ومزيدٌ من أماكن العمل ترغب أيضا بأن تشعر بالأجواء المنزلية. هذه التغييرات استدعت لتغيير طريقة التفكير والعمل. ولذلك استدع Ola خبيرة التصميم Monika Mulder. حيث سيكون ذلك أول كرسي مكتب تصممه. أدرك Ola أن الكرسي سيكون مريحًا بفضل خبرة الفريق - وأنه سيبدو مختلفًا بفضل بصيرتها الثاقبة وأفكارها الجديدة.

تشكيل الكرسي

شرعت مونيكا بتصميم كرسي مكتب مريح جديد. الأمر بسيط، أليس كذلك؟ أدرك Ola أن العمل بهذه الطريقة يمكن أن يكون تحديًا، لكنه كان على يقين من أن النتيجة ستكون صحيحة. وعندما قامت بعرض رسومها الأولى، لم يعمل أي شيء كما ينبغي. كانت قد طبّقت الملخص الذي قدّمه لها Ola مع صور وكلمات مفتاحية مثل "عصرية"، مضياف وبشري‘. لكنها لم تفصل الظهر والمقعد، لذا لم يكن الكرسي قابلًا للتعديل كثيرًا. لكن لحسن الحظ، شكلت إحدى الرسومات نقطة البدء، وواصلوا المهمة. وصنعت نموذجًا من الصلصال لاستيعاب الشكل بصورة أفضل وأولت اهتمامًا كبيرًا للظهر - الجزء الأكثر ظهورًا من كرسي المكتب. تقول مونيكا: "أردنا أن ينظر الناس مرتين على الكرسي، وأن يلفت انتباههم. يتميّز كرسي HATTEFJÄLL بدقته وأناقته في منطقة الوسط. وهذا مؤشر على دعم أسفل الظهر وتوفير الراحة الجسدية والمعنوية".

الحرص على راحة الجسم

قام Ola ومونيكا بزيارة إلى مصمم النماذج الأولية لتحسين شكل الكرسي. أما بقية العملية فهي أمر سهل، أليس كذلك؟ ربما كان الأمر كذلك لو أنه تعيّن على HATTEFJÄLL أن يبدو فقط مختلفًا ويرحب بالجالسين. فهو ينبغي أيضًا أن يكون مريحًا. لذلك عمل الفريق على توفير وظائف قابلة للتعديل مثل ارتفاع المقعد وعمق المقعد ودعم أسفل الظهر لتلائم بشكل مناسب مجموعة كبيرة من مقاسات الأجسام والتفضيلات الشخصية. تقول مونيكا: "كنا نقوم بالاختبار، التغيير، الجلوس، النقاش، القياس، الإضافة، الاستبعاد، نشعر بالإثارة، وننزعج. وبمجرد أن غيرنا شيئًا لصالح الراحة، قمت بتعديل الشكل". ينبغي أيضًا تلبية المعايير الصناعية الداخلية. ولذلك فإنه ومن بين الاختبارات الأخرى، تم تدوير الكرسي مئات المرات وإمالته ودفعه ودحرجته، وحرقه حتى أننا قمنا برمي أوزان عليه.

اجتياز الاختبار

بعد العمل على إنتاج HATTEFJÄLL، توقّفت الاختبارات، أليس كذلك؟ تقريبًا! يجب على الكرسي أن يتجاوز فحصًا نهائيًا لمعرفة ما إذا كان الفريق قد أنجز واحدًا من الأهداف. هل سينظر الناس إليه مرتين؟ لقد اجتاز الاختبار الذي قام به مصممه الخاص! في أحد الأيام، كانت مونيكا في مكتب ايكيا للعمل في مشروع آخر. تقول: "كنت ذاهبة إلى المنزل عندما لفت الكرسي نظري. وقلتُ لنفسي، هذا كرسي أنيق. يا إلهي إنه الكرسي الذي صممته!" ونأمل أن يلفت نظرك ويوفّر لك الدعم سواء في المنزل أو في المكتب. كما نأمل أيضًا أن تكون قد أدركت بأننا لا نسلك دائمًا الطرق السهلة، لكننا ننجز عملنا بنجاح.