جديد

MJUKHET
لعبة قماش, صغير النمر/أسود28 سم

جنيه 199
عذرا ، لا توجد معلومات التسليم الآن
انظر الخيارات عند الخروج
التحقق من انقر وجمع المعلومات
فحص المخزون
MJUKHET لعبة قماش, صغير النمر/أسود, 28 سم
MJUKHET لعبة قماش, صغير النمر/أسود, 28 سم
MJUKHET لعبة قماش, صغير النمر/أسود, 28 سم
MJUKHET لعبة قماش, صغير النمر/أسود, 28 سم
MJUKHET

من خلال الاعتناء بدمية الطفل الصغير الطرية ، يتعلم طفلك العناية والرعاية ، تمامًا كما يفعل الكبار عادةً. إن تقليد البالغين والاعتناء بشخص آخر يجعل الأطفال يشعرون بالفخر والرضا.

رقم المنتج505.068.08

تفاصيل المنتج

يمكن أن يكون هذا النمر الصغير الرضيع أفضل صديق لطفلك. الحيوانات رائعة وتعلم الأطفال إظهار الحب والرعاية والتعاطف.

جميع الدمى الطرية مثالية لكي يضمها الأطفال ويمرحون بها، كما أنها موثوقة و مختبرة للسلامة.

نحن نعلم أن دمانا الطرية يجب أن تتعامل مع سنوات عديدة من الحب. لهذا السبب اخترنا مواد مريحة ، وعيون مطرزة ، وأجرينا اختبارات غسيل صارمة - وتأكدنا من خلوها من المواد الكيميائية الضارة.

يوصى به من عمر 12 شهراً.

هذا المنتح حاصل على علامة CE.

مصمم

IKEA of Sweden

رقم المنتج505.068.08
  • قماش:

    بوليستر 100%.

    حشوة:

    بوليستر 100% - ألياف مجوفة (معادة التدوير بنسبة 100%)

    يغسل بالغسالة، درجة الحرارة القصوى 40° مئوية، غسيل لطيف.

    لا تستخدمي المبيضات.

    تجفيف آلي بدرجة حرارة منخفضة (القصوى °60 مئوية).

    لا تكوي المنتج.

    لا تستخدمي التنظيف الجاف.

  • باستخدام حشوات مصنوعة من مواد معاد تدويرها في هذا المنتج، فإننا نستهلك مواد خام جديدة أقل ونُخَفِّضُ الأثر البيئي.

قياسات

الطول: 28 سم

  • MJUKHET
    لعبة قماشمنتج رقم505.068.08

    عرض: 19 سم

    ارتفاع: 11 سم

    طول: 27 سم

    الوزن: 0.12 كلغ

    الحزمة (الحزم): 1

الاستدامةالناس والكوكب

الطاقة والموارد

هل من الممكن جعل البلاستيك آمناً للأطفال؟

نريد تقليل كمية المواد الجديدة في منتجاتنا من الدمى الطرية. وإحدى الطرق لذلك هي استخدام البوليستر المعاد تدويره كحشوة، وبالتالي إعطاء حياة جديدة للبلاستيك المستخدم . لهذا السبب شرعنا في رحلة مثيرة مع مجموعتنا الجديدة من الدمى الطرية. وهدفنا هو ملء أكبر عدد ممكن من الدمى الطرية بالبوليستر المعاد تدويره - دون المساس بالسلامة أو الجودة.

MJUKHET لعبة قماش, صغير النمر/أسود, 28 سم

قصة العين المكسورة وما تعلمناه منها

كان معرض ايكيا في هلسنكي، فنلندا، مكتظاً بالزبائن في ذلك اليوم في عام 1997. نظرًا لكونها فنية متخصصة في صناعة النسيج في ايكيا الأطفال في ذلك الوقت، نظّمت كارينا إنجلستن دورة حول السلامة لمجموعة من زملاء العمل في ايكيا. تقول كارينا: "رفعت دمية دب وسحبت الساقين والذراعين لإظهار مدى ثباتها في مكانها. وعندما سحبت العين البلاستيكية، حدث شيء لا ينبغي أن يحدث - خرجت العين من مكانها". كان الحدث نكسة كبيرة لايكيا الأطفال، لكنه كان نكسة من شأنها أن تؤدي إلى تحسين هام في اجراء السلامة.

تم إزالة جميع الدمى الطرية على الفور من المعرض بينما كانت تحاول كارينا الاتصال بزملائها في السويد. "كان يوم السبت، لذلك لم يكن من السهل التواصل مع الناس، ولكن في النهاية تجاوب معي يورغن سفنسون، مديري في ايكيا الأطفال، ونجحنا معاً في وقف بيع منتجاتنا من الدمى الطرية حول العالم".

النتائج الرئيسية

يتذكّر يورغن تلك المكالمة. كان الواقع هو خروج العين البلاستيكية على الرغم من جميع تحليلات المخاطر وفحوص السلامة الصارمة. ولا يزال يرى أن ذلك الأمر أدى إلى نتيجة جيدة حقاً. "بفضل ما حدث، تعلّمنا زيادة المنهجية فيما يتعلق بأعمال السلامة. لقد وضعنا إجراءات أكثر وضوحاً وحددنا نطاقات المسؤولية".

المزيد من التعبير الشخصي

أدى الحادث أيضاً إلى اتخاذ القرار بعدم استخدام أي عيون بلاستيكية على الإطلاق. العيون المطرزة لم تكن أكثر أماناً فقط، بل أثبتت أنها تعطي المزيد من الطابع والشخصية للدمية. المصممة آني هولدن التي صممت العديد من الدمى طوال سنوات أكّدت على ذلك بقولها: "العيون مهمة جداً للدمية الطرية والعيون البلاستيكية تبدو متناظرة جداً ومثالية، في حين أن العيون المطرزة أسهل في تنويع تصميمها، وحجم بؤبؤ العين والرموش." الدمى الطرية في ايكيا يحبها الأطفال في جميع أنحاء العالم، فهي صديق محبوب للعب - وتتيح للآباء الشعور بالأمان حولها دائماً.

أقرا المزيدإقرأ أقل
00